آخر 10 مشاركات
دروس في علم القافية-1-الدرس الأول (الكاتـب : عبدالستارالنعيمي - )           »          ميسون (الكاتـب : ابراهيم الرفاعي - آخر مشاركة : أشرف حشيش - )           »          صانعة العظماء (الكاتـب : ملاد الجزائري - )           »          كلمة طيبة (الكاتـب : عبدالحكيم ياسين - )           »          رسالة إلى أبي (الكاتـب : الجادة - )           »          فيض الرحمن في دراسة جزء عم (الكاتـب : أبو عبد الله العربي - )           »          واقع الأمة (الكاتـب : ملاد الجزائري - )           »          المقامة الفيسبوكية (الكاتـب : عبد الرحيم صادقي - آخر مشاركة : رائد شريدة - )           »          جفّت رواء فأين الماء والساقي؟! (الكاتـب : رائد شريدة - )           »          علمني حبكِ ! (الكاتـب : عبدالعليم محمود - آخر مشاركة : صبحي ياسين - )

الإهداءات
رائد شريدة من فلسطين- نابلس 09-18-2014 02:54 PM
جفّت رواء فأين الماء والساقي // وأين صحبي وروّادي وعشّاقي

رائد شريدة من فلسطين- نابلس 09-18-2014 02:28 PM
هناك فرق شاسع بين حضارة القوة وقوة الحضارة.

صبحي ياسين من القلب 09-16-2014 10:25 PM
حرام عليكم تحويل المنتدى من جنة إلى مقبرة تدفن فيها رائعات النصوص-أين الأقلام المنافحة



معنى "المطر"

دوحة النثرِ والخاطرة والمشاعر واليراع والمقالة وهي محصورة على إبداع أدباء رواء فقط ..


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-03-2006, 02:57 AM
نــقاء
قلمٌ روائي
نــقاء غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي معنى "المطر"



كان الصمت طاغياً في تلك الليلة, لم أكن أريد لذلك الصمت أن يطول حتى لا يجر خلفه لحظات من سكونٍ قاتل ,

كنتُ قد اعتدتُ أن أكسر حواجز السكون كلما أحاطت بي فأسمح لروحي أن تنطلق باحثة عن

وطن يضم كل ما أختبأ في مكنونها , فأسلمها - وما تحمل- للقلم, فما أن يتملكها, حتى

يناجي الأوراق بحروفٍ وكلمات كثيرة , فلكل حرفٍ معنى و في كل كلمة حكاية من حكايات

عالم الذكريات .

هكذا كان يناجي القلم أوراقي, حتى إذا ما يئستُ من صبره, أعطيته حريته وأركنته جانباً ,

فتتحرك أصابعي منطلقة تحتضن الفرشاة الغارقة في بحر الألوان, والتي ما أن تقف على

اللوحة البيضاء حتى تتحرك هنا وهناك بقفزاتٍ خفيفة, تطبع في النهاية صورة ملونة صنعتها

تلك القفزات على سطح اللوحة.

شعرتٌ أن هذه الليلة مختلفةً نوعا ما , فالجو باردٌ والروح في داخلي قد تجمدت تماماً كما

تجمدت أوراق الزهور في الخارج, فلن يُثمر الحديث مع القلم, ولن تبتهج النفسُ بما ترسمه

الفرشاة على اللوحات البيضاء, فاخترتٌ من مكتبتي كتاباً , أخذتُُ أقلب صفحاته وأنا أغوص

في أعماق محتواه المشوق.

وما أن وصلتُ إلى أقصى درجات التركيز حتى قطع خيوطه المتواصلة صوتًٌ مبعوثٌ من

الخارج, ليطرُد الصمت من حولي ويلغي كل معنى للهدوء.

كان صوتاً ندياً مألوفاً, شعرتُ به وقد اخترق القلب فأحيى في ربوعه حنيناً واشتياقاً لأشياء

كانت وما تزال تعني لي الكثير.

تركتُ الكتاب مسرعةً باتجاه النافذة أرفع عنها الستائر المسدلة بقلب تملأه اللهفة, وعينان

قد لمعتا ببريق من الرضا والسرور.

كانت قطرات المطر هي من أرسلت لي ذلك النداء العاجل, شاهدتها تنزل بسرعة, والصوت

المُبهِج تزداد حدته مع زيادة سرعة إنهمار المطر.

احتوتني موجة دفء قوية وأنا أنظر لهذا العرض الساحر ,فلم تكن لحظات انهمار المطر

عادية بالنسبة لي , فومضات تلك الذكريات تتزاحم في خاطري الآن, لأتذكر أيام الشتاء في

الصغر وكيف كان يسعدنا المطر.

كنا نقفز فرحاً تحته وهو ينهمر , فتنطلق ضحكاتنا عالياً بكل ما يحتويها من براءة

الأطفال ومرح الصغار وكأن غيمة قد حلقت فوق رؤوسنا فأمطرت فوقنا وابلاً من البهجة

والسعادة.

توقفتْ صور الطفولة عن مواصلة سيرها في مخيلتي فجأة عندما تذكرتُ القمر!! ذلك

الجمال الذي تعلق في السماء, لم تكن الغيوم الكثيفة التي غطت السماء بأكملها قد

جعلتني أثني عزمي على الإقتراب أكثر من الزجاج للبحث عن ضوءه الخافت خلف الغيوم,

لأستدل على وجوده من بقعة أضاءت نوراً خافتاً, فأيقنتُ أنه يختبأ هناك خلف تلك الغيوم

السوداء, كنت أراه أنيساً للوحدة وسيداً للظلام, فلا عتمة ستسيطر بوجوده ولا وحدة ستستمر

مع إشراقته.

وحتى أكون أكثر قرباً وضعتُ كلتا كفي على الزجاج, لكن سرعان ما قرصتهما برودته,

فوضعتُهما خلف ظهري وأخذت أنظر للماء المنهمر يغسل الأشجار, والطرقات.

قررتُ أن أعيد بعضاً من هوايات الطفولة-أمام الزجاج البارد-والتي كانت تبهجني كثيراً ,

فنفختُ نفخة قوية عليه حتى تكونت أمامي بقعة من البخار المتكاثف, عندما كنت طفلة كانت

هذه الحركة عفوية مفعمة بروح الطفولة الجميلة, لكن الآن شعرتُ وكأني أزفر دخاناً من

ضمائر تراكمت زمناً طويلاً, فرسمتُ بأطراف أصابعي دائرة وفي داخلها كتبتٌ حروفاً .

أعجبني شكل الحروف على الزجاج الذي لم تصل إليه قطرات المطر فابتسمت من أعماقي ,

لكن حروفي المكتوبة تلاشت بسرعة, وقد كانت في خاطري أمنية أن تتلاشى( بعض) الصور

والذكريات سريعاً من عقلي وقلبي تماماً كما تلاشت الدائرة مع الحروف.
تساءلتُ كثيراً مالذي يعجبني في المطر الآن؟ ولماذا مازال مصدر سعادةٍ لي وبهجة؟

في صغري كنت مع أخي نخترع ألعاباً تسلينا عندما نسمع صوت قطرات المطر ,كنا

نتسابق على ارتداء لِباس المطر, ومن يرتديه قبل الآخر ويقف تحت المطر المنهمر في

الخارج فهو الفائز.

كنا كثيراً ما نضع في الفناء أكواباً بلاستيكية -تشبه في حجمها قلوبنا الصغيرة-

لتجمع لنا ماء المطر ثم نحتفظ به في "قارورة "حتى نسقي الأزهار في أيام غياب الأمطار.

كنا نفهم معنى واحد للمطر, هو معنى النقاء " نقاء الأرض والأشجار والزهور فالمطر ينزل

ليغسل الأرض, فتصبح نظيفة ولامعة, والمطر يعطينا ماءً نظيفاً تشربه الأزهار الجميلة,

والمطر عندما ينزل يسلينا لأننا نلعب تحته كثيراً دون أن يصيبنا مللُ أو ضجر, فنخرج

مبللين بماءٍ نظيف ً".

في تلك الليلة الماطرة سمعتُ خبراً مزعجاً فأحد الأطفال قد هوجم بعنفٍ حتى قُتل, لم أهتم

كثيراَ ًبتفاصيل الحادث, فلم أسأل من هو ذلك الطفل ولا في أي بلد كان أو كيف قُتل بقدر

اهتمامي بكلمة "القتل", فالطفل قتل بعد الهجوم, قتلاً متعمداً وهنا تكمن المأساة كلها .

شعرتُ بالحزن يتوغل في داخلي ليؤلمني بشدة, فعدتُ بسرعة إلى حجرتي وأسدلت

الستائر على النوافذ,فما عاد منظر المطر في الخارج يبهجني ربما لأنني تمنيتُ

أن يكون أكثر قوة واختراقاً, فهناك أشياء كثيرة مختبئة فوق الأرض تحتاج أن تُغسل أيضاً.

جلست على كرسي المكتب, متأملة حائرة, شعرتُ ببرودة تتغلغل في جسمي, حتى بدأتُ

أرتجف فشعرت بقلبي يكاد يقفز من مكانه,ويستقر أمامي.

لم أكن أعلم وقتها ما لذي أصابني ؟ ولماذا تهز البرودة أطرافي هكذا؟ هل كان لجو الشتاء

البارد أثراً في ذلك؟ أم كان سببه خوفي

وحيرتي وذهولي من وجود قلوب قاسية سوداء مخيفة تعيش بطريقة غريبة على الأرض؟

عاد الصمتُ مخيماً حولي من جديد , وأنا مازلت افكر في الخبر الذي سمعته, وفي ذهني

تنطلق أسئلة كثيرة لا تنتهي !!

هل أجرمتْ تلك البراءة الغضة جرماً تستحق فيه أن تُضرب بعنف حتى تموت؟ وكيف تُقتل

وهي مخلوق ضعيف بين أضلاعه سكن قلبٌ صغير, ينبض بالمحبة والطهر والصدق؟

مخلوق من- نعم الله على عباده- لا يؤذي ولايضر, يعيش على العطف, ويقتات على الحنان

والأمان.

في روحه مساحات واسعة للتأثير فيها, فإن أردناه صالحاً زرعنا في أعماقة بذور الخير

وسقيناها من ماء الفضيلة والصلاح وكلما زاد اهتمامنا بسقايتها زاد تعمق جذورها فأصبح

اقتلاعها صعباً , وإن نحن أردناه مُسيئاً أهملنا بذور الخير في داخله فتركناه يكبر وتكبر معه

معانٍ غير مكتملة وصور غير واضحة يترجمها سلوكٌ انحرف عن المسار الصحيح.

إذا فالطفل مغلوب على أمره ونحن من يتحكم به, وما ينعكس عليه من تصرفات صحيحة

كانت أم خاطئة, فنحن المسوؤلون عنها.

فيا لقلبه الصغير ويا لأنفاسه الطاهرة, ويا لروحه المسكينة, تلك الروح التي حُرمت من أن

تعيش في أحضان العطف والحنان كباقي الصغار, حرمت من الرعاية والأمان, واللعب

والمرح,حتى سُلبت البهجة من حنايا قلبه بقوة , فمات مقتولاً وكأنه أجرم في حق الناس

جميعاً.

فإلى جنان الخلد أيتها الروح الصغيرة (ارجعي إلى ربك راضية مرضية), تنعمين بأنهار

الجنة وفرشها وثمارها, وتأنسين بمجاورة الأخيار والصالحين حيث لاحزنٌ يصيبك ِولا ألم.

تركت الكرسي وتوجهت نحو النافذة ,لم يناديني صوت المطر هذه المرة , لكنني اشتقتُ

للنـقاء.

رفعتُ الستائر من جديد,فرأيت الكون صورة من الجمال الصافي بعد أن طهرها المطر.

تمنيتُ لو أن قطرات المطر تخترق الأجساد لتصل إلى القلوب فتغسلها وتنقيها من شوائب

الكره والحقد والشر, والكذب والخداع والأنانية,حتى نضيف للمطر معنى جديد, يتعلق بأذهاننا

وأرواحنا ويسكن في قلوبنا , لا يختلف كثيراً عن المعنى الذي عرفناه في الصغر ,


"نقاء الأرض والأشجار والزهور" ليصبح المعنى الآخر هو "نقاء الأرواح والقلوب".



.........

نقاء



 توقيع : نــقاء

كم أنا متشوقة للكتابة من جديد بعد أن أنهيت دراستي ,,
غياب كان بعيداً عن كتب الأدب واللغة العربية الجميلة ,,
اللهم بارك لنا في هذه العودة .

رد مع اقتباس
#2  
قديم 11-03-2006, 06:30 AM
قلم متأمل
عضو متميز
قلم متأمل غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 991
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,627 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي





ما أنقاها

( تُرفع عاليا )

؛

بداية : أرحب بك في ربوعنا فيا أهلا و سهلا ..

؛

كلّنا يحب المطر وما يقدّمه للأرض من حياة

لكن ليس الكل يمكنه أن يصوغ الكلمات لحنا جميلا كما فعلتِ يا نقاء هنا..

نقلتينا من عاطفة عذبة جياشة لصفعة في جو بارد .. آلمتنا

بارك الله فيك و في مدادك

:::



 توقيع : قلم متأمل



آخر تعديل قلم متأمل يوم 11-03-2006 في 06:36 AM.
رد مع اقتباس
#3  
قديم 11-03-2006, 07:04 AM
نــقاء
قلمٌ روائي
نــقاء غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



أختي الفاضلة " الندى" ,

أسعدني أنها قد أعجبتكِ ,

وأشكرك كثيراً أن رفعِتها عالياً,


وأنا بحثتُ عن النقاء ,

فوجدته في رواء ,

أسأل الله أن يبارك لي في قلمي هنا,

فيكون معطاءً,


بارك الله بكِ وبمروركِ العاطر أختي,



 توقيع : نــقاء

كم أنا متشوقة للكتابة من جديد بعد أن أنهيت دراستي ,,
غياب كان بعيداً عن كتب الأدب واللغة العربية الجميلة ,,
اللهم بارك لنا في هذه العودة .

رد مع اقتباس
#4  
قديم 11-03-2006, 02:07 PM
يوسف البلوي
عضو متميز
يوسف البلوي غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Jun 2004
 المشاركات : 551 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



انهمار مغدق
وحروف مفعمة بالذكريات ذات الأريج الفواح

..

قلم سلس وانتظام منسكب

..
بارك الله لك أختي الفاضلة



 توقيع : يوسف البلوي

إذا أردت أن تتجلى لك حقيقة القوة ..
في أوضح صورها ..
فتأمل قوة الحقيقة ..

رد مع اقتباس
#5  
قديم 11-03-2006, 02:27 PM
نــقاء
قلمٌ روائي
نــقاء غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وميض الروح
انهمار مغدق
وحروف مفعمة بالذكريات ذات الأريج الفواح

..

قلم سلس وانتظام منسكب

..
بارك الله لك أختي الفاضلة


وبارك الله بكِ ,


سررتُ بمروركِ ,



 توقيع : نــقاء

كم أنا متشوقة للكتابة من جديد بعد أن أنهيت دراستي ,,
غياب كان بعيداً عن كتب الأدب واللغة العربية الجميلة ,,
اللهم بارك لنا في هذه العودة .

رد مع اقتباس
#6  
قديم 11-06-2006, 11:15 PM
عمر البدوي
قلمٌ روائي
عمر البدوي غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1514
 تاريخ التسجيل : Sep 2006
 المشاركات : 194 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقاء .. طوبي لك هذا النقاء .
لغد غسلت قطرات المطر الباردة حجيرات قلبك المطمئن .
وسقاك من ماءه العذب شجيرات صدرك وقد أينعت وأثمرت .
فبدت لنا هذه الحسينة الطويلة .
دمت كريمة .



 توقيع : عمر البدوي

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رد مع اقتباس
#7  
قديم 11-07-2006, 11:24 PM
نــقاء
قلمٌ روائي
نــقاء غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



[COLOR="Magenta"]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر البدوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقاء .. طوبي لك هذا النقاء .
لغد غسلت قطرات المطر الباردة حجيرات قلبك المطمئن .
وسقاك من ماءه العذب شجيرات صدرك وقد أينعت وأثمرت .
فبدت لنا هذه الحسينة الطويلة .
دمت كريمة .
...........

أشكر لكم هذا المرور الكريم,

وسيظل قلبي المطمئن يمد قلمي بالحروف ,

طالما أنها تجد مثل هذا الصدى الطيب,

بارك الله بكم,



 توقيع : نــقاء

كم أنا متشوقة للكتابة من جديد بعد أن أنهيت دراستي ,,
غياب كان بعيداً عن كتب الأدب واللغة العربية الجميلة ,,
اللهم بارك لنا في هذه العودة .

رد مع اقتباس
#8  
قديم 11-24-2006, 01:12 AM
نور الجندلي
قلمٌ روائي
نور الجندلي غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 350
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 7,261 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



نسخة إلى قافلة الضيـــــــــــاء



 توقيع : نور الجندلي


رد مع اقتباس
#9  
قديم 12-02-2006, 05:36 PM
نــقاء
قلمٌ روائي
نــقاء غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



-ولقد سررتُ كثيراً عندما رأيت نسختها في قافلة الضياء-

جُزيت ِ خيراً أختي الكريمة.



 توقيع : نــقاء

كم أنا متشوقة للكتابة من جديد بعد أن أنهيت دراستي ,,
غياب كان بعيداً عن كتب الأدب واللغة العربية الجميلة ,,
اللهم بارك لنا في هذه العودة .

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيغة "افتعل" مطبقة الفاء وداليتها وزائيتها وذاليتها .. ملتقى "الأصوات" و"الصرف" فريد البيدق الأصوات 73 03-29-2010 02:23 PM
الأخوة العلماء ما معنى وجذر "صفة الرحمن " جمال الشرباتي علم الصرف 1 08-10-2008 01:16 PM
الكريم "خشان" والمتميزة"رذاذ"..فارسا شرف "فضاء اللغة"! فريد البيدق الرّقْمي 6 12-04-2005 01:57 PM

أقسام المنتدى

ملتقى حسّان ( رضي الله عنه ) @ وحي القلم @ لمحات نقدية @ فضـاءُ الّلغـة @ ثمراتُ الأوراق @ واحةُ القصة @ أهيلُ الكوكب (مجتمع رواء) @ قافلة الأعلام @ رِحــــابُ الأدب @ قافلةُ الضّيـاء @ المحذوفات @ مدرسةُ العَروض @ شؤونٌ إداريـة @ أدبُ الفلذات @ لمحاتٌ تطويريّة @ ديوانيـّـة رُِواء @ حديثُ الرّيشة @ أ . محمد بن علي البدوي @ علم النَّحْو @ فنون البلاغة @ الإملاء @ العَروض @ القافيــة @ ملتقى صفحات مجلة أسرتنا @ الرّقْمي @ مرافئ الوصول @ علم الصرف @ أيام عشر ذي الحجة / روحانية الأدباء @ جسور أدبية ( لقاءات وحوارات) @ ملتقى المؤسسين @ المعاني @ البيان @ البديع @ أكاديمية رواء @ المعجم @ الأصوات @ الإنشاء @ الأدباء الصغـار @ دفاعاً عن مقام النبوة @ الإشراقات الشعرية @ الدعاية والإعلان @ الدوائر الحمراء @ منقولات التصاميم والصور والرسوم اليدوية @ رسائل الكاشف @ المجلس الرمضاني / روحانية الأدباء @ قسم المنقولات ... @ منتقى القصص @ المنتقى النقدي @ أزهار الرّوض @ الملتقى الفني @ المنتقى الشعري @ المنتقى النثري @ التأصيل الأدبي @ إعراب الكتاب @ قواعد الإعراب @ إيــــــلاف ! @ البلاغة في القرآن الكريم @ البلاغة في الحديث النّبوي @ منبر الخطباء @ علم أصول النحو @ مخيم رواء الصيفي @ سحر القوافي (الباقة الشعرية) @ من الدفتر الأزرق (الباقة النثرية) @ حكايا (باقة القصة والرواية) @ تحف أدبية (باقة الشوارد الأدبية) @ رنين الضاد (الباقة اللغوية والبلاغية) @ نادي الرواية العربية @ صَرْف الأسماء @ صَرْف الأفعال @ النقد اللغوي @ علامات الترقيم @ المرفوعات @ المنصوبات @ المجرورات والمجزومات @ مملكة الرواية .. @ بلاغة الوحيين @ رواء الروح (الباقة الإيمانية) @ ألوان الطيف (باقة منوعة) @ الإشراقات النثرية @ الإشراقات القصصية @ فريق التصميم @ مشاركات الأدباء الخاصة بالموقع .. @ د. حسين بن علي محمد @ الرّاحلـــــون @ إدارة موقع رواء وقسم الأخبار .. @ نوافذ أدبية @ - الوجوه والنظائر (معجم ألفاظ القرآن الكريم) @ علم الدّلالة @ المنتقى من عيون الأدب وفنونه @ الأقسام الموسمية @ الأديب إسلام إبراهيم @ عن الأدب الإسلامي @ الإدارة المالية @ تغريدات رواء @ معلم اللغة العربية @



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi