دورة علم القوافي
عدد الضغطات : 913
السجال الشعري الثاني
عدد الضغطات : 609
آخر 10 مشاركات
ان كنت ذا مال (الكاتـب : عبدالستارالنعيمي - )           »          السجال الشهري (2) (الكاتـب : أشرف حشيش - آخر مشاركة : عبدالستارالنعيمي - )           »          اقرأ علينا الفاتحة . شعر . عبدالهادي القادود (الكاتـب : عبدالهادي القادود - )           »          دورة خطوات التميز على الشبكة للشيخ جمال القرش (الكاتـب : أبو عبد الله العربي - )           »          نبضُ القصيدةِ غير شرعي . شعر : أشرف حشيش (الكاتـب : أشرف حشيش - آخر مشاركة : طارق رزاق - )           »          كورسات صيانه شاشات lcd بأنواعها مع عرض تاخد كورسين والثالث مجانا لفترة محدودة (الكاتـب : مى احمد على - )           »          قطوف . أشعار متنوعة لي (الكاتـب : أشرف حشيش - آخر مشاركة : رشا صلاح خاطر - )           »          ودَاعًا جدّتي ..! (الكاتـب : ربيع السملالي - آخر مشاركة : سلوى حبيب - )           »          عاشوراء ... وكرب لاء .. (الكاتـب : ياسر سالم - آخر مشاركة : سلوى حبيب - )           »          المقامة الوعظية (الكاتـب : عبد الرحيم صادقي - آخر مشاركة : سلوى حبيب - )

الإهداءات
أشرف حشيش من الثبات 12-21-2014 06:54 PM
وفاء لمن أطلقوا أرواحهم تبدع في سمائك يا رواء سأظل ما حييت محلقا فيك ولو منفردا

أشرف حشيش من مهجة الأشواق 12-20-2014 03:21 PM
حمدا لله على سلامتك يا رواء .غيابك يغتال الروح وعودتك بعث جديد لأن أرواحنا تحلق في فضائك


العودة   منتديات رواء الأدب > أكاديمية رواء > فنون البلاغة > المعاني

التطور البلاغي لمبحث الفصل والوصل(عبد الله عبد الرحيم عسيلان)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-16-2006, 02:45 PM
ضوء القمر
قلمٌ روائي
ضوء القمر غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1210
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي التطور البلاغي لمبحث الفصل والوصل(عبد الله عبد الرحيم عسيلان)



التطور البلاغي لمبحث الفصل والوصل
بقلم:الأستاذ عبد الله عبد الرحيم عسيلان
المدرس بالمعهد العلمي بالمدينة


1- تمهيد:
يعتبر بحث الفصل والوصل من المباحث الهامة، وقد احتل منزلة كبيرة في تقدير علماء البلاغة إلى درجة أن بعضهم حد البلاغة بأنها معرفـة الفصل والوصل، وما ذلك إلا لما يتميز به من دقة في المأخذ وصعوبة في المسلك بحيث (لا يحيط علما بكنهه إلا من أوتي في فهم كلام العرب طبعا سليما ورزق من ادراك أسراره ذوقا سليما) (الإيضاح ص 147 ، وكتاب الصناعتين ص 438)

ويعتبر الجرجاني معرفة الفصل والوصل سبيلا إلى معرفة سائر معاني البلاغة يقول: "وإنه لا يكمل الإحراز الفضيلة فيه أحد إلا كمل لسائر معاني البلاغة" (الإيضاح ص 147)
وفصحاء العرب وبلغاؤهم كانوا حريصين كل الحرص على مراعاة مواطن الفصل والوصل في كلامهم وخطبهم، وينصحون بذلك بقول أبو العباس السفاح لكاتبه:"قف عند مقاطع الكلام وحدوده وإياك أن تخلط المرعى بالمهمل" (دلائل الإعجاز ص 146 وكتاب الصناعتين ص 438) ويقول معاوية: "يا أشدق قم عند قروم العرب وجحاجحها فسل لسانك وجل في ميادين البلاغة وليكن لمقاطع الكلام منك على بال فإني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم أملى على علي ابن أبي طالب رضي الله عنه كتابا وكان يتفقد مقاطع الكلام كتفقد المصرم صريمه"
وقصارى القول أن مبحث الفصل والوصل من المباحث الهامة في البلاغة العربية، ونحن هنا نحاول أن نتبين الأطوار التي مر بها إلى أن استوى على سوقه.


2- تعريفه:
إذا تلمسنا تحديدا للفصل والوصل في الكتب التي تبحث في الأدب والبلاغة والتي تمثل أدوار نشأة البحث البلاغي كالبيان والتبيين للجاحظ، وقواعد الشعر لثعلب والبديع لابن المعتز فإننا لا نظفر بشيء، ومن الممكن أن نقف على تعريف بدائي له عند أبي هلال العسكري في الصناعتين، فقد اهتم به وعد معرفته معرفة للبلاغة كلها وبين مدى ضرورة الكاتب والخطيب والشاعر إلى معرفة مواضع كل من الفصل والوصل إلا أنه درسه دراسة أدبية لا أثر فيها للتنظيم والتحديد والتعريف ومع ذلك كله يمكن أن نستخلص من خلال ما ذكره المقاييس البلاغية التي تخص الفصلة والوصل فمن ذلك ما أورده عن أكثم بن صيفي أنه إذا كاتب ملوك الجاهلية يقول لكتابه "أفصلوا بين كل معنى منقض وصلوا إذا كان الكلام معجونا بعضه ببعض"(الصناعتين ص 440)، وما أورده عن الحارث بن شمر الغساني إذ يقول لكاتبه: "إذا نزع بك الكلام إلى الابتداء بمعنى غير ما أنت فيه فافصل بينه وبين تبعيته من الألفاظ فإنك إن مذقت ألفاظك بغير ما يحسن أن تمذق نفرت القلوب عن وعيها وملته الأسماع واستثقلته الرواة" (الصناعتين ص 440) وحينما نتفحص قول أكثم والحارث على ضوء المقاييس التي وضعها البلاغيون بعده نجد أنها تقترب مما يقررونه في باب الفصل والوصل، أو لم يقرروا بأن التباين التام باختلاف الجملتين خبرا وإنشاء أو عدم وجود التناسب بينهما مما يوجب الفصل حسب ما هو معروف فيما سموه (كمال الانقطاع)، وهناك لفتة وردت في قول أكثم تشعر بوصل أجزاء الكلام إذا كان معجونا بعضه ببعض، وهذه اللفتة تتفق مع ما قرره البلاغيون فيما بعد من وجوب الوصل إذا قصد اشتراك الجملتين في الحكم الإعرابي أو إذا اتفقا خبرا وإنشاء وكانت بينهما مناسبة ولنتخطى أبا هلال إلى الجرجاني لنجد أنه وضع معالم بحث الفصل والوصل بقوله: "اعلم أن العلم بما ينبغي أن يصنع في الجملة من عطف بعضها على بعض أو ترك العطف فيها والمجيء بها منثورة تستأنف واحدة منها بعد أخرى من أسرار البلاغة"(دلائل الإعجاز ص 146) وننتقل إلى السكاكي فنجده يعرفه بقوله "ومدار الفصل والوصل هو ترك العطف وذكره على هذه الجهات وكذا طي الجمل عن البين ولا طيها"( مفتاح العلوم ص 134) ثم جاء ملخصوا المفتاح وشراح التلخيص وكلهم يدورون حول تعريف واحد هو: "أن الوصل عطف بعض الجمل على بعض والفصل تركه" وقد استفاض شراح التلخيص في التعليق على هذا التعريف وتوضيحه.


3- مادة الفصل والوصل:
من خلال دراستنا لتاريخ البلاغة العربية نجد أن ثمة مؤلفات أولية تمثل أدوار النشأة الأولى للبلاغة العربية من مثل قواعد الشعر لثعلب، والبديع لابن المعتز، ومجاز القرآن لأبي عبيدة ونقد الشعر لقدامة وغيرها من الكتب التي تعني بجمع النصوص الأدبية والشوارد اللغوية كالبيان والتبيين للجاحظ والكامل للمبرد، ولو قلبنا صفحات تلك الكتب وسبرنا أغوارها فإننا لا نتمكن من العثور على شيء ذي بال يتعلق بمباحث الفصل والوصل بل إن بعضها يخلو تماما من مجرد الإشارة إليه، ولعل الجاحظ فيما يبدو لي يعتبر أول من أشار إلى الفصل والوصل في كتابه البيان والتبيين حينما نقل عن الفارسي قوله: "إن البلاغة معرفة الفصل والوصل"، ولم يزد على ذلك بمعنى أنه لم يحدثنا عنه أو لم يعطنا فكرة عن مباحثه، ويمكن القول أن أبا هلال العسكري هو أول من اعتنى بمبحث الفصل والوصل فقد أفرد له بابا في كتابه الصناعتين جمع فيه نصوصا وشواهد كثيرة تحث على مراعاة مواطن الفصل والوصل في الكلام والكتابة، وساق شواهد من الشعر والنثر على أحواله، فاستشهد لما سماه المأمون (الصناعتين ص 441) في قوله باسم المحلول والمعقود ووضح المقصود بالمحلول والمعقود بقوله: "هو إنك إذا ابتدأت مخاطبة ثم لم تنتبه إلى موضع التخلص مما عقدت عليه كلامك سمي الكلام معقودا وإذا شرحت المستور وأبنت عن الغرض المنزوع إليه سمي الكلام محلولا" (الصناعتين ص 441) واستشهد لما لم يبن موضع الفصل فيه وللمقطع الحسن في الشعر(الصناعتين ص 441) ولجودة الفاصلة وحسن موقعها وتمكنها في موضعها، وقسم ذلك إلى ثلاثة أضرب: الأول أن يضيق على الشاعر موضع القافية فيأتي بلفظ قصير قليل الحروف فيتم به البيت كقول زهير:
واعلم ما في اليوم والأمس قبله
ولكنني عن علم ما في غد عمي
والثاني أن يضيق به المكان أيضا ويعجز عن إيراد كلمة سالمة تحتاج إلى إعراب ليتم بها البيت فيأتي بكلمة معتلة لا تحتاج إلى إعراب فيتمه به مثل قول امرئ القيس:
بعثنا ربيبا قبل ذاك محجلا
كذئب الفضا يمشي الضراء ويتقي

الثالث أن تكون الفاصلة لائقة بما تقدمها من ألفاظ الجزء من الرسالة أو البيت من الشعر وتكون مستقرة في قرارها متمكنة في موضعها حتى لا يسد مسدها غيرها وإن لم تكن قصيرة قليلة الحروف كقوله تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى} وقوله تعالى: {وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} فأبكى مع أضحك وأحيا مع أمات، والأنثى مع الذكر والأولى مع الآخرة والرضا مع العطية في نهاية الجودة وغاية حسن الموقع (الصناعتين ص 449) ، وهنا نقف على لفتة بلاغية من لفتات أبي هلال حيث نبه على التناسق البديع في السياق القرآني للآيات السابقة، على أن أبا هلال العسكري حشد هذه المادة الكثيرة حول الفصل والوصل معالجا الموضوع معالجة أدبية دون العناية بالترتيب والتقنين والتحديد ولهذا لا نجد فيما ذكره ما يضع بين أيدينا مقاييس بلاغية واضحة المعالم لمبحث الفصل والوصل، وكأني بسائل يسأل وعبد القاهر الجرجاني ما هو شأنه مع الفصل والوصل فنجيب بأنه كان في طليعة من بحثوه بحثا منسقا مفصلا يعتمد التقسيم والتحليل، والتعليل والتعريف وحينما تحدث عنه وضع نصب عينه نظريته في النظم فربطه بباب العطف، واستفاض في الحديث عنه، وفي نهاية المطاف أجمل مواضع الفصل والوصل بقوله: "وإذا قد عرفت هذه الأصول والقوانين في شأن فصل الجمل ووصلها فاعلم أنا قد حصلنا من ذلك على أن الجمل على ثلاثة أضرب، جملة حالها مع التي قبلها حال الصفة مع الموصوف والتأكيد مع المؤكد فلا يكون العطف البتة لشبه العطف بها لو عطفت بعطف الشيء على نفسه.
وجملة حالها مع التي قبلها حال الاسم يكون غير الذي قبله إلا أنه يشاركه في حكم ويدخل معه في معنى مثل أن يكون كلا الاسمين فاعلا أو مفعولا أو مضافا إليه فيكون حقها العطف.
وجملة ليست في شيء من الحالين بل سبيلها مع التي قبلها سبيل الاسم مع الاسم لا يكون منه في شيء فلا يكون إياه ولا مشاركا له في معنى بل هو شيء إن ذكر لم يذكر إلا بأمر ينفرد به ويكون ذكر الذي قبله وترك الذكر سواء في حالة لعدم التعلق بينه وبينه رأسا، وحق هذا ترك العطف البتة، فترك العطف يكون إما للاتصال إلى الغاية أو الانفصال، والعطف هو واسطة بين الأمرين، وكان له حال بين الحالين فاعرفه" (دلائل الإعجاز ص 159-106)

ولا نبعد عن الصواب إذا اعتبرنا عبد القاهر الواضع الأول لأصول وقوانين بحث الفصل والوصل، وقد انتفع بجهوده من جاء بعده من علماء البلاغة، فاختصروا بحثه ونسقوه، وقسموه، وخرجوا منه بمقاييس بجهوده من جاء بعده من علماء البلاغة، وقواعد للفصل والوصل حددت معالمه أكثر مما هو عند الجرجاني، ويقع السكاكي في طليعة الذين تابعوه بل إن الدكتور أحمد مطلوب يعتقد (أن السكاكي سطا سطوا عجيبا على بحث الفصل والوصل عند الجرجاني، وأدخله في كتابه بعد أن طبعه بطابعه الخاص، ولكن روح الجرجاني لم تفارق بحث الفصل والوصل في المفتاح فمواضع الفصل والوصل والكلام على جملة الحال والأمثلة هي كلام عبد القاهر في قصر البلاغة على هذا الباب يتابعه فيه) (البلاغة عند السكاكي ص 217) وقد جمع القزويني بين طريقتي عبد القاهر والسكاكي عند حديثه عن الفصل والوصل في كتابه الإيضاح بمعنى أنه يرسم القاعدة ويحددها من جهة ويشرح ويعلل من جهة أخرى، أما بحث الفصل والوصل في شرح التلخيص فقد جاء بحثا مطولا مستفيضا مثقلا بالتعليلات ويبدو أن السبكي صاحب ((عروس الأفراح)) كان أكثر شراح التلخيص دقة وأحسنهم عرضا وأجودهم مادة فقد تأمل ما كتبه غيره فوجد (أقساما متداخلة بين كثير منها عموم وخصوص من وجه، وبعضها يدفع بعضا ووجدتهم قرروا فيه قواعد لا تخلو عن إشكال، وذكروا أمورا على غير الصواب من جعل ما ليس له محل من الإعراب ذا محل وعكسه إلى غير ذلك) (عروس الأفراح ص 4ج 3) ويرى أن هذا الخلل لم يكن في كلام صاحب المفتاح وإنما في كلام من بعده لأنهم لم يتأملوا كلامه (عروس الأفراح ص 4ج 3).


الخاتمة:
فيما سبق رأينا أن مبحث الفصل والوصل لم يوجد له تعريف محدد المعالم في كتب البلاغة أو الأدب التي عاصرت دور نشأة البحث البلاغي، ورأينا أن من الممكن استخلاص تعريف بدائي مما ذكره أبو هلال العسكري في الصناعتين كما تبين أن الجاحظ أول من أشار مجرد إشارة إلى مبحث الفصل والوصل، وأن الجرجاني قام بوضع الأسس الأولى لمباحث الفصل والوصل بشكل منظم ومحدد معولا على التحليل والتعريف، وقد استفاد البلاغيون بعده من بحوثه وبخاصة السكاكي الذي تأثر كثيرا بالجرجاني واستفاد منه ثم جاء شراح التلخيص فوسعوا دائرة البحث بالتعليقات والتعليلات والحواشي.




__________________________________________________ ____________
مراجع البحث:
1- الإيضاح – للقزويني – تحقيق وتعليق محمد محيي الدين عبد الحميد – مطبعة السنة المحمدية
2- كتاب الصناعتين – لأبي هلال العسكري – الطبعة الأولى عيسى البابي الحلبي 1371 – 1952
3- دلائل الإعجاز – للجرجاني – تصحيح وتعليق محمد رشيد رضا 1381-1361
4- المفتاح للسكاكي – الطبعة الأولى بالمطبعة الأدبية 1317
5- عروس الأفراح – من شروح التلخيص – الطبعة المصورة عن طبعة عيسى البابي الحلبي
6- البلاغة عند السكاكي – للدكتور أحمد مطلوب – مكتبة النهضة بغداد – الطبعة الأولى 1384
7- قواعد الشعر لثعلب – دار المعرفة 1966.
8- البيان والتبين للجاحظ – طبعة السندوبي.
9- المطول – لسعد الدين التفتازاني – مطبعة أحمد كامل – بايزيدة 1330
10- البديع لابن المعتز – طبعة الخفاجي.
11- نقد الشعر لقدامة بن جعفر – الطبعة الأولى – مطبعة لجوانب





آخر تعديل ضوء القمر يوم 08-16-2006 في 02:53 PM.
رد مع اقتباس
#2  
قديم 08-16-2006, 04:43 PM
أبو روان
قلمٌ روائي
أبو روان غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 1436
 تاريخ التسجيل : Jul 2006
 المشاركات : 887 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



الأخت الكريمة : ضوء القمر
جزاك الله خير علىنقل تلك المادة العلمية الغزيرة المفيدة



 توقيع : أبو روان


رد مع اقتباس
#3  
قديم 08-16-2006, 05:37 PM
فريد البيدق
مشرف أكاديمية رواء
فريد البيدق غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 405
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 المشاركات : 18,447 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



الكريم "ممدوح"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
"ضوء القمر" أخ فاضل ذو علم ثر!
... بورك نشاطك، أتابعك!



 توقيع : فريد البيدق

اللغة العربية .. تداخلُ علومٍ للجمالِ.

رد مع اقتباس
#4  
قديم 08-16-2006, 05:38 PM
فريد البيدق
مشرف أكاديمية رواء
فريد البيدق غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 405
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 المشاركات : 18,447 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



الكريم "القمر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
لم يأت الشيء الفارق، وهو أن "الفصل والوصل" خاص بالجمل التي لا محل لها من الإعراب.
... دام تميزك!!



 توقيع : فريد البيدق

اللغة العربية .. تداخلُ علومٍ للجمالِ.

رد مع اقتباس
#5  
قديم 08-16-2006, 06:28 PM
ضوء القمر
قلمٌ روائي
ضوء القمر غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1210
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



أخي الفريد، الفصل والفصل يشمل ذات المحل وغيرها، يقول عبد القاهر الجرجاني في دلائل الإعجاز 178-179:
ْ° وإذا كان هذا أصله في المفرد فإن الجمل المعـطوفَ بعـضها على بعـض على ضربيـن: أحدهما أن يكون للمعـطوف عليها موضع من الإعراب، وإذا كانت كذلك كان حكمها حكمَ المفردِ؛ إذ لا يكون للجملة موضـع من الإعراب حتى تكونَ واقعةً موقـع المفرد. وإذا كانت الجملة الأولى واقعة موقع المفرد كان عطف الثانية عليها جاريا مجرى عطـف المفرد وكانت وجه الحاجة إلى الواو ظاهرا والإشراك بها في الحكم موجودا °

ولي عودة إن شاء الله




رد مع اقتباس
#6  
قديم 08-16-2006, 06:34 PM
ضوء القمر
قلمٌ روائي
ضوء القمر غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1210
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



المميز ممدوح داود، أخوك ضوء القمر يشكر لك المرور البهي والتعليق الصادق




رد مع اقتباس
#7  
قديم 08-16-2006, 10:42 PM
أبو روان
قلمٌ روائي
أبو روان غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 1436
 تاريخ التسجيل : Jul 2006
 المشاركات : 887 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



الأستاذ الفاضل : فريد البيدق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قد أسعدني جدا مشاركتك لي وتصحيحك اللبس الذي وقعت فيه ، وكلماتك شهادة تقدير أعتز بها ، ووسام فخر على صدري أسعد به
ولك مني كل التحية والتقدير



 توقيع : أبو روان


رد مع اقتباس
#8  
قديم 08-16-2006, 10:45 PM
أبو روان
قلمٌ روائي
أبو روان غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 1436
 تاريخ التسجيل : Jul 2006
 المشاركات : 887 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



أخي الكريم ضوء القمر
زادك الله من علمه ، ووسع عليك من فضله ، ورزقك الإخلاص والصفاء ، وأجزل لك المثوبة والعطاء



 توقيع : أبو روان


رد مع اقتباس
#9  
قديم 08-17-2006, 02:02 AM
أبو العبادلة
عضو مؤسس
أبو العبادلة غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Male
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : Jun 2004
 المشاركات : 4,783 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



أخي: ضوء القمر


موضوع عامر ثري .. فجزيت خيرا على ما بذلت ..

ونفعنا الله بعلمك



 توقيع : أبو العبادلة

اللهم إني أعوذ بك من فتنة القول ومن قول الفتنة

رد مع اقتباس
#10  
قديم 08-17-2006, 12:45 PM
ضوء القمر
قلمٌ روائي
ضوء القمر غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1210
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



وأنت جزاك الله خيرا أخي أبا العبادلة، وجزى الله صاحب الموضوع خيرا، ونفع به وبعلمه




رد مع اقتباس
#11  
قديم 08-17-2006, 12:51 PM
ضوء القمر
قلمٌ روائي
ضوء القمر غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1210
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



اهتم البلاغيـون بالفصل والوصل بين الجمل التي لها محـلّ من الإِعراب وبينوا أهميته، وقد نظروا إليه من حيث شبه ذات المحل بالمفـرد، فهي بمنزلته إذ كانت حالّة محله، آيلة إليه وفي غالب أحوالها يمكن تأويلها به، وسنبين  ذلك التقارب والشبه إن شـاء الله، « واعلم أنَّ سبيلنا أن ننظر إلى فائدة العطـف في المفرد، ثم نعود إلى الجملة فننظـر فيها، ونتعرف حالها، ومعلوم أن فائـدة العطف في المفرد أن يُشرك الثاني في إعـراب الأول، وأنه إذا أشركه في إعـرابه فقد أشركه في حكم ذلك الإعراب، نحو أن المعطوف على المرفوع بأنه فاعـل مثله، والمعطوف على المنصوب بأنه مفعول به أو فيه أو له، شريك له في ذلك.

وإذا كان هذا أصله في المفرد، فإن الجمل المعطـوف بعضها على بعض على ضربين: أحدهما أن يكون للمعطوف عليها موضع من الإعراب، وإذا كانت كذلك كان حكمها حكم المفرد، إذ لا يكون للجملة موضع من الإعراب حتى تكون واقعةً موقع المفرد.

وإذا كانت الجملة الأولى واقعة موقع المفرد، كان عطف الثانية عليها جاريًا مجرى عطف المفرد، وكان وجـه الحـاجة إلى الواو ظاهرًا، والإشراك بها في الحكم موجودًا؛ فإذا قلت: مررت برجل خُـلُقه حَسَن وخَـلْقه قبيح، كنت قد أشركت الجملة الثانية في حكم الأولى، وذلك الحكم كونها في موضع جر بأنها صفة للنكرة. ونظائر ذلك تكثر، والأمر فيها يسهل. » (دلائل الإعجاز باب الفصل والوصل 171 طـ دار الكتب العلمية)

« فإذا أتت جملة بعد جملة فالأولى منها إما أن يكون لها محل من الإعراب أو لا، وعلى الأول إن قصد تشريك الثانية لها في حكمه عطفت عليها كالمفرد، فوزانـه وزان الثاني في : (جـاءني زيد زيد)، أو بدلا منها لأنها غير وافيـة بتمـام المـراد، أو كغير الوافيـة، بخـلاف الثانيـة، والمقام يقتضي اعتناء بشأنه لنكتة ككونه مطلوبـا في نفسه أو فظيعـًا أو عجيبـا أو لطيفا نحو: " أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ (132) أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ (133) وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ" فـإن المراد التنبه على نعم الله تعالى، والثاني أوفى بتأديته لدلالته عليها بالتفصيل من غير إحالة على علم المخـاطبين المعاندين، فوزانـه وزان وجهـه فـي: (أعجبنـي زيـد وجهه)، لدخول الثاني في الأول،

ونحو قولـه:
أقولُ له ارحَلْ لا تُقيمَّن عنْدَنَا ° وإلا فكُنْ في السِّر والجهرِ مُسلِما
فإن المراد به إظـهار كمال الكراهة لإقامته، وقولـه (لا تُقيمَّن عنْدَنَا) أوفى بتأديته لدلالته عليه بالمطابقة مع التأكيد، فوزانه وزان حسنها في: (أعجبنـي الدار حسنها)، لأن عدم الإقامة معـاير للارتحـال وغير داخـل فيـه مع ما بينهمـا من الملابسة. أو بيانا لها لخفائها نحو " فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى" فإن وزانـه وزان عمر في قوله :
أقْسمَ باللّه أبو حفص عمرْ » (التلخيص 47)

وملخص ما جاء في التلخيص:
تَعَاطُفُ الْجُمل يُدْعَى الوَصْلاَ ° وَتَرْكُهُ الفَصْلُ، فَأَمَّا الأُولَى
فَإِنْ يَكُنْ لَهَـا مَحَلٌّ وَقُصِـدْ ° تَشْرِيكُ تَالِيهَا لَهَا فِيمَا وُجِدْ
فَاعْطِفْ، وَشَرْطُ كَوْنِهِ مَقْبُولاَ ° تَنَاسُبٌ، لِلْفَقْدِ جِيءْ مَفْصُولاَ
(السيوطي، عقود الجمان)

ولابـد من التناسب بين الجملتين، وقد أشـار إليه بقوله (وَشَرْطُ كَوْنِهِ مَقْبُولاَ ° تَنَاسُبٌ)، فلا تقل : (علمت قيام زيد وقعـود عمرو) « حتى يكون عمرو بسبب من زيـد، وحتى يكـونا كالنظيرين والشريكين، وبحيث إذا عرف السـامع حال الأول عناه أن يعـرف حال الثاني، يدلك على ذلك أنك إن جئت فعطفت على الأول شيئًا ليس منه بسبب ولا هو مما يذكر بذكره ويتصل حديثه بحديثه لم يستقم، فلو قلت: (خرجت اليوم من داري)، ثم قلت: (وأحسـن الذي يقـول بيت كذا)، قلت ما يضحك منه.

ومن هاهنا عـابوا أبا تمام في قوله، من الكامل:
لا وَالَّذي هُوَ عالِمٌ أَنَّ النَوى ° صَبِرٌ وَأَنَّ أَبا الحُسَينِ كَريمُ
وذلك لأنه لا منـاسبة بين كرم أبي الحسين ومرارة النوى، ولا تعلق لأحدهما بالآخـر، وليس يقتضي الحديث بهذا الحديث بذاك » (دلائل الإعجاز باب الفصل والوصل 173)

« وإذ قد عرفت هذه الأصول والقوانين في شأن فصل الجمل ووصلها، فاعلم أنا قد حصلنا من ذلك على أن الجمل على ثلاثة أضرب:
جملة حالها مع التي قبلها حال الصفة مع الموصوف، والتأكيد مع المؤكد، فلا يكون فيها العطف ألبتة لشبه العطف فيها لو عطفت بعطف الشيء على نفسه.

وجملة حالها مع التي قبلها حال الاسم يكون غير الذي قبله إلا أنه يشاركه في حكم، ويدخل معه في معنى مثل أن يكون كلا الاسمين فاعلاً أو مفعولاً أو مضافاً إليه فيكون حقها العطف.

وجملة ليست في شيء من الحـالين بل سبيلها مع التي قبلها سبيل الاسم مع الاسم، لا يكون منه في شيء، فلا يكون إياه ولا مشاركًا له في معنى، بل هو شيء إن ذكر لم يذكر إلا بأمر ينفرد به. ويكون ذكر الذي قبله وترك الذكر سواء في حاله لعدم التعلق بينه وبينه رأسًا، وحق هذا ترك العطف ألبتة،

فترك العطف يكون إما للاتصال إلى الغاية أو الانفصال إلى الغاية، والعطف لما هو واسطة بين الأمرين، وكان له حال بين حالين، فاعرفه » (دلائل الإعجاز باب الفصل والوصل 187)




رد مع اقتباس
#12  
قديم 08-17-2006, 01:38 PM
فريد البيدق
مشرف أكاديمية رواء
فريد البيدق غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Egypt     Male
 رقم العضوية : 405
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 المشاركات : 18,447 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



الكريم "القمر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
بوركت وأسعدت!!
... في الانتظار!!



 توقيع : فريد البيدق

اللغة العربية .. تداخلُ علومٍ للجمالِ.

رد مع اقتباس
#13  
قديم 07-12-2007, 12:06 PM
النشمي
قلمٌ روائي
النشمي غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 2791
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 المشاركات : 31 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي





ضوء القمر:

نقل موفق وإثراء غزير

موضوع في غاية الأهمية لكل من طرق بال البلاغة

لا سيما في كتاب الله تعالى




رد مع اقتباس
#14  
قديم 07-13-2007, 09:46 PM
وائل العمري
قلمٌ روائي
وائل العمري غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 1864
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 153 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي



بارك الله فيك
نقل موفق

ومما يفيد في ذلك بحث ممتع في ( قضية الفصل والوصل بين المفردات عند البلاغيين )
للأستاذ الدكتور / محمد الصامل ، نشرته كنوز إشبيليا .




رد مع اقتباس
#15  
قديم 04-23-2011, 05:50 AM
حطّام
قلمٌ روائي
حطّام غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Male
 رقم العضوية : 21618
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 المشاركات : 4 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: التطور البلاغي لمبحث الفصل والوصل(عبد الله عبد الرحيم عسيلان)



بارك الله فيكِ يا ضوء القمر فقد أفدتِني بموضوعكِ هذا فجزاكِ الله خيرًا.




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفصل والوصل فريد البيدق المعاني 7 06-13-2012 12:02 AM
الفصل والوصل .. تدريب وتطبيق. فريد البيدق المعاني 50 04-02-2011 08:20 AM
الفصل والوصل المحبوب رمزي المعاني 1 01-30-2009 03:42 PM
الفصل والوصل في الايات الكريمة البروفسر البلاغة في القرآن الكريم 3 12-21-2007 04:43 PM
بلاغة الفصل والوصل في القرآن الكريم وليدة الإسلام البلاغة في القرآن الكريم 6 09-07-2007 05:29 PM

أقسام المنتدى

ملتقى حسّان ( رضي الله عنه ) @ وحي القلم @ لمحات نقدية @ فضـاءُ الّلغـة @ ثمراتُ الأوراق @ واحةُ القصة @ أهيلُ الكوكب (مجتمع رواء) @ قافلة الأعلام @ رِحــــابُ الأدب @ قافلةُ الضّيـاء @ المحذوفات @ مدرسةُ العَروض @ شؤونٌ إداريـة @ أدبُ الفلذات @ لمحاتٌ تطويريّة @ ديوانيـّـة رُِواء @ حديثُ الرّيشة @ أ . محمد بن علي البدوي @ علم النَّحْو @ فنون البلاغة @ الإملاء @ العَروض @ القافيــة @ ملتقى صفحات مجلة أسرتنا @ الرّقْمي @ مرافئ الوصول @ علم الصرف @ أيام عشر ذي الحجة / روحانية الأدباء @ جسور أدبية ( لقاءات وحوارات) @ ملتقى المؤسسين @ المعاني @ البيان @ البديع @ أكاديمية رواء @ المعجم @ الأصوات @ الإنشاء @ الأدباء الصغـار @ دفاعاً عن مقام النبوة @ الإشراقات الشعرية @ الدعاية والإعلان @ الدوائر الحمراء @ منقولات التصاميم والصور والرسوم اليدوية @ رسائل الكاشف @ المجلس الرمضاني / روحانية الأدباء @ قسم المنقولات ... @ منتقى القصص @ المنتقى النقدي @ أزهار الرّوض @ الملتقى الفني @ المنتقى الشعري @ المنتقى النثري @ التأصيل الأدبي @ إعراب الكتاب @ قواعد الإعراب @ إيــــــلاف ! @ البلاغة في القرآن الكريم @ البلاغة في الحديث النّبوي @ منبر الخطباء @ علم أصول النحو @ مخيم رواء الصيفي @ سحر القوافي (الباقة الشعرية) @ من الدفتر الأزرق (الباقة النثرية) @ حكايا (باقة القصة والرواية) @ تحف أدبية (باقة الشوارد الأدبية) @ رنين الضاد (الباقة اللغوية والبلاغية) @ نادي الرواية العربية @ صَرْف الأسماء @ صَرْف الأفعال @ النقد اللغوي @ علامات الترقيم @ المرفوعات @ المنصوبات @ المجرورات والمجزومات @ مملكة الرواية .. @ بلاغة الوحيين @ رواء الروح (الباقة الإيمانية) @ ألوان الطيف (باقة منوعة) @ الإشراقات النثرية @ الإشراقات القصصية @ فريق التصميم @ مشاركات الأدباء الخاصة بالموقع .. @ د. حسين بن علي محمد @ الرّاحلـــــون @ إدارة موقع رواء وقسم الأخبار .. @ نوافذ أدبية @ - الوجوه والنظائر (معجم ألفاظ القرآن الكريم) @ علم الدّلالة @ المنتقى من عيون الأدب وفنونه @ الأقسام الموسمية @ الأديب إسلام إبراهيم @ عن الأدب الإسلامي @ الإدارة المالية @ تغريدات رواء @ معلم اللغة العربية @



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi