دورة تدريبية في العروض
عدد الضغطات : 909
آخر 10 مشاركات
(الحياة المطمئنة) انتظر نقدكم آل رواء (الكاتـب : يراع قلم - آخر مشاركة : ابراهيم الرفاعي - )           »          قل للمليحة (الكاتـب : عبدالستارالنعيمي - آخر مشاركة : ابراهيم الرفاعي - )           »          لها اللحن الطروب .. لها أغنّي (الكاتـب : إكليل الغار - آخر مشاركة : ابراهيم الرفاعي - )           »          الحنين إلى القلم (الكاتـب : الجادة - آخر مشاركة : جليلة - )           »          على الساحل (الكاتـب : زكريا البطوش - آخر مشاركة : جليلة - )           »          وعادت هنادي لكوخ القصيدة . شعر : أشرف حشيش (الكاتـب : أشرف حشيش - آخر مشاركة : إكليل الغار - )           »          تدبر سورة غافر (الكاتـب : أبو عبد الله العربي - )           »          فاصل.. ونواصل! (الكاتـب : جليلة - آخر مشاركة : حسين ال بكري - )           »          زوجة الشيخ محمد المنجِّد ترثي نجلهما أنس .. مؤثرة (الكاتـب : سيف بن عبدالرحمن المعتق - آخر مشاركة : حسين ال بكري - )           »          بيمينه الرشاش ما خُذلا (الكاتـب : أشرف حشيش - آخر مشاركة : إكليل الغار - )

الإهداءات
أمة الله الواحد من أرض الكنانة 04-15-2014 08:22 PM
آه ٍ على سرّك الرهيب ، وموجك التائه الغريب يا نيل ُ يا ساحر الغيوب

عبدالستارالنعيمي من أستراليا 04-08-2014 09:13 PM
الحمد لله ممسانا ومصبحنا ... بالخير صبّحنا ربي ومسانا



الفرزدق

نبذ شائقة عن علَم من أعلام اللّغة أو الأدب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-14-2009, 07:43 PM
العلوي
قلمٌ روائي
العلوي غير متواجد حاليآ بالمنتدى
 رقم العضوية : 11146
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 المشاركات : 18 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
الفرزدق



حياته:

" واسمه همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، كنيته أبو فراس"(1) ،"ولقبه الفرزدق لانه غليظ الوجه"(2).
"لانعلم شيئا من أخبار لينه أم الفرزدق، إلا ما ذكره الفرزدق من انه حج بأمه وكان بسوق بعيرها...(3)
وأما غالب أبوه فكان يكنى أبا الأخطل، وكان سيد بادية تميم وكان أعور وكان له أخوه منهم هـُمَيْم بن غالب ،وهو القائل:
لعمر أبيك فلا تكذبــــــن لقد ذهب الخير إلا قليــــــلا
وقد فتن الناس في دينهم وخلى ابن عفان شرا طويلا (4)

ولادته:
نجد إن أهل الأدب قد أجمعوا على أن الفرزدق ولد بين (19-20هـ) في خلافة سيدنا عمر بن الخطاب وذلك في مدنية البصرة ومنطقة كاظمة، وانفرد كتاب الهجاء والهجاءون في صدر الإسلام بقوله إن الفرزدق ولد 24هـ (5)

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
(1) انظر كتاب الأغاني،لأبي الفرج الاصفهاني،تحقيق الدكتور إحسان عباس والدكتور إبراهيم السعافين والأستاذ بكر عباس،دار صادر بيروت المجلد التاسع الطبعة الثانية سنة 2002م ص240. انظر طبقات فحول الشعراء، محمد بن سلام الجمحي قراه وشرحه محمود محمد شاكر، السفر الأول ص298. الشعر والشعراء،أبي محمد عبدالله بن مسلم ابن قتيبة، قدم له الشيخ حسن تميم ،راجعه واعد فهارسه الشيخ محمد عبد المنعم العريان، دار إحياء العلوم،بيروت،الطبعة الثانية،سنة 1986م، ص315.
(2) موقع على شبكة المعلومات:


(3) الفرزدق،الدكتور شاكر الفحام ،دار الفكر سنة 1977م ص113.
(4) الشعر والشعراء،أبي محمد عبدالله بن مسلم ابن قتيبة، قدم له الشيخ حسن تميم ،راجعه واعد فهارسه الشيخ محمد عبد المنعم العريان، دار إحياء العلوم،بيروت،الطبعة الثانية،سنة 1986م، ص316.
(5) الهجاء والهجاءون في صدر الإسلام تأليف الدكتور محمد محمد حسين دار النهضة العربية بيروت الطبعة الثانية 1966م ص204.


نشأته:

فقد ذكروا أن والده غالبا ً قدم به على الأمام علي بن أبي طالب في عام الجمل سنة 36هـ وقال له: أن ابني هذا يقول الشعر ويوشك أن يكون شاعرا مجيدا فقال له علي: علمه القران فهو خير له. (6)
فنشا الفرزدق في مرابع كاظمة نشأة فتيان البادية ورث أخلاقها وفضائلها وقبل عاداتها راضيا معتزا ،وفي بادية تميم اتيح له أن ينهل الفصاحة من مناهلها، ففتق لسانه وفصح بيانه وأحاط بسر العربية وأوتي القدرة على تشقيق الكلام فقد كانت تميم من أفصح قبائل العرب .(7)
وقد تركت هذه النشأة البدوية آثارها في الشاعر، فظل طوال حياته وفيا لها، يؤثرها على البيئة الحضر لأنه مدارج صباه فهو دائما يحن إليها ويجهر بتفضيل عاداتها:
وَإِنـّا أَهلُ بادِيَةٍ وَلـَسنا بِأَهل ِ دَراهِم ٍ حَضَروا الـقـَرارا (8)
واعتز الفرزدق بأبيه اعتزازا قل أن يجد له نظيرا فبكاه في شعره لما مات أحر بكاء:
أَبى الصَبرُ أَنـّي لا أَرى البَدرَ طالِعاً وَلا الشَمسَ إِلا ذَكـَّراني بـِغالِبِ(9)
عاش الفرزدق حياة لهو وسكر وخلاعة،وكان الفرزدق مزواجا مطلاقا ً، يضطرب في عاطفته كما يضطرب في ميله السياسي، لا يكاد يخلص لامرأة ولا تكاد امرأة تصبر على أخلاقه، يعيش مع زوجته مدة فيملـها أو تملـّه فيطلقها أو تهرب منه فتدفعه إلى طلاقها، ذكر من نسائه في الشعر الذي وصل إلينا اثنتي عشرة امرأة، منها النوار ابنة عمه، ونرى إن الفرزدق مكث فترة من زمانه لا يولد له فعيرته النوار بذلك،فقال: (10)
تـَقولُ أَراهُ واحِدا ً طاحَ أَهلـُــــــــهُ يُؤَمِّلـُهُ في الوارِثينَ الأَباعِــــــدُ
فـَإِنـّي عَسى أَن تـُبصِريني كـَأَنـَّما بُنـَيَّ حَوالـَيَّ الأُسودُ اللـَوابـِـــــدُ
فـَإِنَّ تـَميما ً قـَبلَ أَن تـَلِدَ الحَصـــى أَقامَ زَمانا ً وَهوَ في الناس ِ واحِدُ
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
(6) الفرزدق ،الدكتور ممدوح حقي، دار المعارف بمصر، الطبعة الرابعة سنة 1976م،ص21.الفرزدق،خليل مردم بك، مكتبة عرفة، دمشق،1939، ص25
(7) شعراء العرب الفرزدق،إعداد د.محمد حمود،دار الفكر اللبناني الطبعة الأولى 1991م،ص9.
(8) ديوان الفرزدق،كرم البستاني،دار بيروت للطباعة والنشر سنة1984م،الجزء الأول ص191.
(9) ديوان الفرزدق، كرم البستاني،الجزء الأول،ص87.
(10) الشعر والشعراء،أبي محمد عبدالله بن مسلم ابن قتيبة، قدم له الشيخ حسن تميم ،راجعه واعد فهارسه الشيخ محمد عبد المنعم العريان، دار إحياء العلوم،بيروت،الطبعة الثانية،سنة 1986م، ص316.

وقد طلقها بعد حين،ولكنه ندم ندما شديدا على فعلته فقال:
نـَدِمتُ نـَدامَة َ الـــكـُسَعِيِّ لـَمّا غَدَت مِنـّي مُطـَلـَّقـَة ٌ نَوارُ
وَكانـَت جَنـَّتي فـَخَرَجتُ مِنها كـَآدَمَ حينَ لَجَّ بـِها الضِرارُ(11)
ومن زوجاته حدراء بنت زيق بن بسطام الشبياني، ورهيمة غنيم بن دراهم النميرية وقد هجاها بعد ذلك بقوله:
لا تـَنكِحَن بَعدي فـَتى نـَمِرِيَّة ً مُزَمَّلـَة ً مِن بَعلِها لِبـِعادِ(12)
ثقافته:
إن نشأة الفرزدق في البصرة كانت لها أكبر أثر في شعره حيث إن البصرة يومها كانت حاضرة من الحواضر الشهيرة ،ونقطة هامة من نقاط التماس بين البداوة والحضارة وفيها اللغة والأدب والشعر، قصدها الشعراء متبارزين متفاخرين فتأثر الفرزدق بجوها ومال إلى الفخر والهجاء فلم يسلم من لسانه حتى شعراء بنى قومه. وعاش متـنقلا بين الخلفاء والأمراء والولاة يمدحهم ثم لا يلبث أن يهجوهم فيمدحهم من جديد.
ونجد إن الفرزدق قد تأثر بخاله العلاء بن قرظة الضبي حيث كان شاعرا،وذكر الفرزدق إنما أتاني الشعر من قبل خالي وخالي الذي يقول:
إذا ما الدهر جر على أناس حوادثه أناخ بآخرينــــــــا
فقل للشامتين بنا أفيقـــــــوا سيلقى الشامتون كما لقينا(13)
وكان كثير الزهو بنفسه والفخر بآبائه في شعر وكان قوي الذاكرة يحفظ من شعر العرب وأخبارها وأيامها الشيء الكثير، فمن كل ذلك شعره مع ميل ٍ فيه إلى الغرابة ومداخلة بعض الكلام في بعض؛ لان ذلك كان يعجبُ اللغويين والنحاة
وفاته:
نرى إن أهل الأدب تنقسم في تحديد تاريخ وفاته إلى قسمين:أحدهما: يقول انه توفى في سنة 110هـوقد ذكره كل من كارل بروكلمان (14)، وأحمد حسن الزيات(15)
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
(11) ديوان الفرزدق قدم له شرحه مجيد طراد،دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الثانية 1994م، الجزء الأول ص 10.
(12) ديوان الفرزدق كرم البستان،الجزء الأول،ص179.انظر الشواهد النحوية في شعر الفرزدق دراسة وتطبيق، الدكتور فتحى علي حسانين ،مطبعة الأمانة مصر،الطبعة الأولى ،سنة 1991م، ص18-20
(13) الشعر والشعراء،أبي محمد عبدالله بن مسلم ابن قتيبة، قدم له الشيخ حسن تميم ،راجعه واعد فهارسه الشيخ محمد عبد المنعم العريان، دار إحياء العلوم،بيروت،الطبعة الثانية،سنة 1986م، ص320.
(14) تاريخ الأدب العربي ، كارل بركلمان، نقله إلى العربية الدكتور عبد الحليم النجار دار المعارف مصر الجزء الأول ص211.
(15) تاريخ الأدب العربي،أحمد حسن الزيات،165.
كما في كتاب المفصل في تاريخ الأدب العرب في العصور القديمة والوسيطة والحديثة(16)...غيرهم،
وقسم الثاني: يقول إن الفرزدق توفى 114 وهم ابن خلكان والبستان(17)، وعمر فروخ(18) وحنا الفاخوري(19)، والسيد أحمد الهاشمي(20) وما يرجح هذا القول أن هناك رثى الجراح بن عبدالله الحكمي الذي استشهد بمرج اردبيل في المشرق سنة 112هـ.
أَلا أَيُّها القَومُ الـَّذينَ أَتاهُـــــــــــــــمُ غَداة َ ثـَوى الجَرّاحُ إِحدى العَظايِــــم ِ
وَماتَ مَعَ الجَرّاح ِ مَن يَحشُدُ القِرى وَمَن يَضرِبُ الأَبطالَ فـَوقَ الجَماجـِم ِ
فـَما تـَرَكَ الجَرّاحُ إِذ ماتَ بَعـــــــدَهُ مُجيرا ً عَلى الأَيّام ِ ذاتِ الجَرائِـــــــم ِ(21)
قال أيضا:
لـَقـَد صَبَرَ الجَرّاحُ حَتـّى مَشَت بِهِ إِلى رَحمَةِ اللَهِ السُيوفُ الصَوارِمُ(22)

وانه مدح خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحكم والي المدنية ومعروف أن خالدا ً والي المدنية مدة ثلاثة سنوات من السنة 114 إلى 117هـ:
عَلـَيكَ بـِقَصدٍ لِلمَدينـَةِ إِنـَّهـــــــا بـِها مَلِكٌ قَد أَترَعَ الأَرضَ نائِـلـُه
إِلى خالِدٍ سيروا فـَإِن تـَنزِلوا بـِهِ جَميعا ً وَقـَد ضُمَّت إِلـَيهِ ذلاذِلـُه
أَتى خالِدٌ أَرضا ً وَكانـَت فـَقيرَة ً إِلى خالِدٍ لـَمّا أَتـَتها رَواحِلـُــــــه(23)

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

(16) المفصل في تاريخ الأدب العرب في العصور القديمة والوسيطة والحديثة،تأليف احمد الاسكندري،واحمد أمين، علي الجام، عبد العزيز البشري، احمد ضيف، تقديم وضبط وتعليق الدكتور حسان حلاق، دار إحياء العلوم بيروت،الطبعة الأولى 1994م، ص154.
(17) شعراء العرب الفرزدق،إعداد د.محمد حمود،دار الفكر اللبناني الطبعة الأولى 1991م،ص26
(18) تاريخ الأدب العربي ،عمر فروخ،دار العلم الملايين،الجزء الأول ص650.
(19) تاريخ الأدب العربي، حنا الفاحوري، طبعة ثانية سنة 1953م،ص287.
(20) جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب،السيد احمد الهاشمي، مؤسسة المعارف بيروت ،الجزء الثاني ص150.
(21) ديوان الفرزدق ،كرم البستاني، الجزء الثاني ص238.
(22) ديوان الفرزدق ،كرم البستاني، الجزء الثاني ص151
(23) ديوان الفرزدق ،كرم البستاني، الجزء الثاني ص85


منزلته:

وقد ذكر كتاب الأغاني أن الفرزدق وجرير والأخطل أشعر طبقات الإسلاميين والمقدم في الطبقة الأولى منهم(24) وقد وضع محمد بن سلام الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء في طبقات الإسلام وفي طبقة الأولى (25)، كما جعله أبو زيد القرشي في كتابه جمهرة أشعار العرب في طبقة الملحمات حيث ذكر:
عَزَفـْتَ بـِأَعشاش ٍ وَمَا كِدْتَ تـَعزِفُ وَأَنـْكـَرْتَ مِنْ حدراءَ ما كـُنـْتَ تـَــعْرِفُ
وَلجّ بـِكَ الهجْرانُ، حتـَّى كَأنـّمــــــــا تـَرَى المَوْتَ في البَيْتِ الذي كـُنْتَ تَأْلـَفُ(26)
والفرزدق ثالث الثلاثة الشعراء المقدمين في صدر الإسلام ؛ وهم الأخطل والفرزدق وجرير ، وكانت لكل منهم في شعره ميزة يمتاز بها عن صاحبيه ، وكانت ميزة الفرزدق هي " الفخر " ، وكان الفخر أساسا يبنى عليه هجاءه . (27)
لذلك يعتبر الفرزدق من أفخر شعراء العرب وقد قضيت العوامل السياسية والاجتماعية أن يشتبك مع جرير في التهاجي والتساب حتى أفحشا وشغلا الناس بنقائضهما. ومن جيد شعره قوله يمدح زين العابدين " وهو علي بن الحسين ":
هَذا الـَّذي تـَعرِفُ البَطحاءُ وَطأَتـَهُ وَالبَيتُ يَعرِفـُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ
هَذا اِبنُ خَيرِ عِبادِ اللهِ كـُلـِّهـِــــــمُ هَذا التـَقِيُّ النـَقِيُّ الطاهِرُ العَلـَمُ
ـــــــــــ
(24) كتاب الأغاني،لأبي الفرج الاصفهاني،تحقيق الدكتور إحسان عباس والدكتور إبراهيم السعافين والأستاذ بكر عباس،دار صادر بيروت المجلد التاسع الطبعة الثانية سنة 2002م ص240.
(25) طبقات فحول الشعراء، محمد بن سلام الجمحي قراه وشرحه محمود محمد شاكر، السفر الأول ص297-298.
(26) جمهرة أشعار العرب،أبي زيد القرشي،دار الأرقم بيروت،تحقق عمر فاروق الطباع ، ج1ص 261،على قرص CD،مكتبة الأدب العربي مركز التراث للبرمجيات الإصدار الثالثة.انظر الفرزدق ينحت من صخر ويهجو أمرّ من الصَّبْر، الدكتور عبد المجيد الحز،دار الفكر العربي،بيروت الطبعة الأولى، 1999م،ص169.
(27) الفرزدق،د.شاكر الفحام،دار الفكر ص291،انظر ديوان الفرزدق قدم له شرحه مجيد طراد،دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الثانية 1994م، الجزء الأول ص 11.
وَلـَيسَ قـَولـُكَ مَن هَذا بـِضائِرِهِ العُربُ تـَعرِفُ مَن أَنكـَرتَ وَالعَجَمُ
إِذا رَأَتهُ قـُرَيشٌ قالَ قائِلـُهــــــا إِلى مَكارِم ِ هَذا يَنتـَهي الكـَــــــــرَمُ (28)
ومن سمات شعر الفرزدق جزل فخم ، ولكنه صلب الألفاظ خشنها ، وكان المفضل الضبي يقدمه على سائر شعراء زمانه ، وقال فيه أبو عبيده : " لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب " . وشعره كذلك وثيقة تاريخية لكثير من الحوادث التي وقعت في أيامه . (29)
ديوانه :
له ديوان خاص ولقد سماه على اسمه " ديوان الفرزدق " ، وكان الفرزدق لا ينشد بين يدي الخلفاء والأمراء إلا قاعدا . وكان رقيق الدين ، طائشا نزقا ، زيد غوان ، ولكنه عفيف .
أما ديوانه فمرتب على الحروف ، ولكنه خال من الفهارس جملة ، وليس له - كذلك مقدمة فلا يدري القارئ من أين أستقي هذا الديوان . على أنه قد جاء عليه بعض الشرح والتعليق وذكرت فيه بعض مناسبات القصائد . ولكن ينقص الديوان كثير من الضبط والشرح والتحقيق .(30)
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(28) جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب،السيد أحمد الهاشمي، مؤسسة المعارف بيروت ،الجزء الثاني ص150, وانظر مواقف في الأدب الأموي تحليل ودراسة منتخبات، الدكتور عمر فاروق الطباع، دار القلم ،بيروت الطبعة الأولى، سنة1991م، ص97. وانظر دراسات في النص الشعري عصر صدر الإسلام وبني أمية،د.عبده بدوي، دار قباء للطباعة والتوزيع، القاهرة سنة2000م، ص233 ، وانظر موقع على شبكة المعلومات:


(29) الفرزدق،د.شاكر الفحام،دار الفكر ص291-297.
(30) شعراء ودواوين ، عبد الوهاب الصابوني ، مكتبة دار الشرق ، بيروت ص110- 112 .

ولقد تناول في ديوانه مجموعة من القصائد الشعرية التي تناول فيها بعض الأغراض الشعرية ومنها :
1-المدح :
وقد مدح الفرزدق عبد الملك بن مروان ، ثم يخاطب الحكم بن أيوب الثقفي الذي هدده ونهاه عن الهجاء ويظهر له طاعته بقوله :
تضاحكت أن رأت شيبا تفزعني كأنهـا أبصـرت بعـض الأعاجيب
من نسوة لبني ليث وجيرتــهــم برحنا بالعين من حسن ومن طيب
فقلت إن الحـواريـات معـطبــة إذا تفتـلـن مـن تـحـت الجــلابـيـب(31)
2-الهجاء :
كان مالك بن المنذر بن الجارود قد حبس الفرزدق ، فخلاه النضر بن عمرو المنقري أمير البصرة ، فقال يهجو مالك :
إذا ما بريد النضر جاء بنصره، وسلطانه ألقى قيود ابـن غـالـــب
لئن مالك أمسى قد انشعبت بــــه شعوب التي يؤدى لها كل ذاهب
لقد أنزل الله الذي تلتقى بــــــــه عليه منايا الموت من كـل جانب (32)
3-الفخر :
وقال في الفخر :
إني لأستحيي ، وإني لفاخر على طيء بالأقـرعين وغــالــــب
إذا رفع الطائي عينه رفعة رآني على الجوزاء فوق الـكـواكب
وما طيء إلا قبائل أنزلـت إلى أهل عين التمر من كل جانب (33)
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(31) ديوان الفرزدق، كرم البستاني،الجزء الأول ص23.
(32) ديوان الفرزدق، كرم البستاني،الجزء الأول ص31
(33) ديوان الفرزدق، كرم البستاني،الجزء الأول ص41
4-الرثاء :
وقال في الرثاء عندما يرثي هلال بن أحوز المازني :
أرى الموت لا يبقي على ذي جـلادة ولا غيرة، إلا دنـا له مرصدا
أما تصلح الدنيا لنا بعــض لـيــلــــة من الدهر إلا عاد شئ فأفـسـدا
ومن حمل الخيل العتاق على الوجى تقاد إلى الأعداء مثنى وموحدا .(34)
5-الغزل:
فهو شهواني فيه غلاظة ومجون، هذا المجون ظاهر في الألفاظ والمعاني، والعاطفة في هذا الغزل خشنة، كما أن القصص الغرامي، الذي يحاول الشاعر أن يقلد فيه امرأ القيس وابن أبي ربيعة، غليظ المعنى والمبنى، ولا عجب فطبيعة الفرزدق غليظة، ونفسه خشنة، ولغته صلبة.
أخبرني محمد بن يحيى ،قال: مما يعاب على الفرزدق قوله في الغزل:
يا أُختَ ناجـِبَة َ اِبن ِ سامَة َ إِنـَّني أَخشى عَلـَيكِ بَنِيَّ إِن طـَلـَبوا دَمي
لـَن يَقبَلوا دِيَة ً وَلـَيسوا أَو يَـــرَوا مِنـّي الوَفاءَ وَلـَن يَرَوهُ بـِنـُـــــــوَّم

فلعمري إنه خلاف الغزل ....(35)
وخلاصة القول في شعر الفرزدق إن أثر الفرزدق الشعري - إجمالا - لا يقدر بثمن ، في التاريخ الأدبي ، فهو في واقع الحال إلى جانب أثر جرير ، شهادة موثوقة على ما كان عليه الفن الشعري عند العرب الرحل شرقي شبه جزيرة العرب في أواخر القرن الأول الهجري والسابع الميلادي ، وفي الربع الأول من العصر التالي .
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(34) ديوان الفرزدق، كرم البستاني،الجزء الأول ص131
(35) الموشح، أبي عبيدالله محمد بن عمران بن موسى المرزباني،تحقيق علي محمد البجاوى، دار الفكر العربي ،سنة 1965م،ص144.

إن هذا الأثر يتبوأ مكانة في القمة حتى في الشعر الذي سيلقي ، بحكم اتصاله بالعراق ، تطورا ملحوظا في المعنى والمبنى . (36)
وديوانه مكون من جزءان ، وقد طبع في مصر طبعة أولى سنة 1936م، وعني بجمعه وطبعه والتعليق عليه عبد الله بن إسماعيل الصاوي . (37)وطبع بشير يموت ديوان الفرزدق طبعة ثانية منقحة في بيروت 1937م. كما طبعته دار بيروت للطباعة والنشر عام 1980م في مجلدين.(38)









(36) تاريخ الأدب العربي د. ر بلاشير ترجمة د. إبراهيم الكيلاني دار الفكر المعاصر- بيروت،ص597.
(37) شعراء ودواوين لعبد الوهاب الصابوني مكتبة دار الشرق بيروت ص110- 112.
(38) شعراء العرب الفرزدق،إعداد د.محمد حمود،دار الفكر اللبناني الطبعة الأولى 1991م،ص44-45.



 توقيع : العلوي


ليس اليتيم الذي قد مات والده
إن اليتيم يتيم العلم والأدب


رد مع اقتباس
#2  
قديم 08-11-2009, 03:30 AM
معنى الحياة
قلمٌ روائي
معنى الحياة غير متواجد حاليآ بالمنتدى
Saudi Arabia     Female
 رقم العضوية : 16231
 تاريخ التسجيل : May 2009
 المشاركات : 342 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: الفرزدق



شكرااااااا لكـ

بارك الله فيك



 توقيع : معنى الحياة

الدنيا كالماء المالح كلما ازددت شربا ازددت عطشا.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرزدق يرتجل قصيدته العصماء في الحرم ... علي آل راشد المنتقى الشعري 1 02-22-2008 02:54 PM
الفرزدق نبيل عباس قافلة الأعلام 1 09-15-2006 01:32 AM
مالي وللنوار زوج الفرزدق الشاعر النجم الثاقب أهيلُ الكوكب (مجتمع رواء) 2 01-20-2006 10:21 PM

أقسام المنتدى

ملتقى حسّان ( رضي الله عنه ) @ وحي القلم @ لمحات نقدية @ فضـاءُ الّلغـة @ ثمراتُ الأوراق @ واحةُ القصة @ أهيلُ الكوكب (مجتمع رواء) @ قافلة الأعلام @ رِحــــابُ الأدب @ قافلةُ الضّيـاء @ المحذوفات @ مدرسةُ العَروض @ شؤونٌ إداريـة @ أدبُ الفلذات @ لمحاتٌ تطويريّة @ ديوانيـّـة رُِواء @ حديثُ الرّيشة @ أ . محمد بن علي البدوي @ علم النَّحْو @ فنون البلاغة @ الإملاء @ العَروض @ القافيــة @ ملتقى صفحات مجلة أسرتنا @ الرّقْمي @ مرافئ الوصول @ علم الصرف @ أيام عشر ذي الحجة / روحانية الأدباء @ جسور أدبية ( لقاءات وحوارات) @ ملتقى المؤسسين @ المعاني @ البيان @ البديع @ أكاديمية رواء @ المعجم @ الأصوات @ الإنشاء @ الأدباء الصغـار @ دفاعاً عن مقام النبوة @ الإشراقات الشعرية @ الدعاية والإعلان @ الدوائر الحمراء @ منقولات التصاميم والصور والرسوم اليدوية @ رسائل الكاشف @ المجلس الرمضاني / روحانية الأدباء @ قسم المنقولات ... @ منتقى القصص @ المنتقى النقدي @ أزهار الرّوض @ الملتقى الفني @ المنتقى الشعري @ المنتقى النثري @ التأصيل الأدبي @ إعراب الكتاب @ قواعد الإعراب @ إيــــــلاف ! @ البلاغة في القرآن الكريم @ البلاغة في الحديث النّبوي @ منبر الخطباء @ علم أصول النحو @ مخيم رواء الصيفي @ سحر القوافي (الباقة الشعرية) @ من الدفتر الأزرق (الباقة النثرية) @ حكايا (باقة القصة والرواية) @ تحف أدبية (باقة الشوارد الأدبية) @ رنين الضاد (الباقة اللغوية والبلاغية) @ نادي الرواية العربية @ صَرْف الأسماء @ صَرْف الأفعال @ النقد اللغوي @ علامات الترقيم @ المرفوعات @ المنصوبات @ المجرورات والمجزومات @ مملكة الرواية .. @ بلاغة الوحيين @ رواء الروح (الباقة الإيمانية) @ ألوان الطيف (باقة منوعة) @ الإشراقات النثرية @ الإشراقات القصصية @ فريق التصميم @ مشاركات الأدباء الخاصة بالموقع .. @ د. حسين بن علي محمد @ الرّاحلـــــون @ إدارة موقع رواء وقسم الأخبار .. @ نوافذ أدبية @ - الوجوه والنظائر (معجم ألفاظ القرآن الكريم) @ علم الدّلالة @ المنتقى من عيون الأدب وفنونه @ الأقسام الموسمية @ الأديب إسلام إبراهيم @ عن الأدب الإسلامي @ الإدارة المالية @ تغريدات رواء @ معلم اللغة العربية @



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi